الأخبـار / تفاصيـل الخبـر

8-6-2022 ، دولة فلسطين تشارك في اجتماع مؤتمر الأطراف 15 لاتفاقية بازل والعاشر لاتفاقيتي روتردام وستوكهولم في جنيف – سويسرا

جنيف _ شاركت دولة فلسطين في المؤتمر الخامس عشر لاتفاقية بازل بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها والمؤتمر العاشر الأطراف لاتفاقية روتردام المتعلقة بتطبيق إجراء الموافقة المسبقة عن علم على مواد كيميائية ومبيدات في التجارة الدولية آفات معينة خطرة متداولة واتفاقية ستوكهولم بشأن الملوثات العضوية الثابتة والمنعقد ما بين الفترة 6 إلى 17 يونيو في جنيف سويسرا بمشاركة 1500 من ممثلي الأطراف في الاتفاقيات.


وانتخبت دولة فلسطين لرئاسة مجموعة الاتصال الخاصة بالمواضيع المتعلقة بالنهج الاستراتيجي لاتفاقية بازل المشكلة من قبل مؤتمر الأطراف لاتفاقية بازل بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها، لمناقشة مشروع المقرر من أجل اعتماده من قبل المؤتمر.
ومثل فلسطين من سلطة جودة البيئة أ. ياسر أبو شنب نقطة الاتصال الوطني لاتفاقيتي بازل وستوكهولم و أ. دعاء عبد الله نقطة الاتصال الوطني لاتفاقية روتردام.



ويعقد المؤتمر للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات تحت عنوان "الاتفاقات العالمية من أجل كوكب صحي: الإدارة السليمة للمواد الكيميائية والنفايات"، وسيتناول اجتماعات مؤتمر أطراف تأثير المواد الكيميائية والنفايات الخطرة على صحة الإنسان والبيئة.
وسينظر المؤتمر في عدة مقترحات ومبادئ توجيهية للإدارة السليمة للنفايات الخطرة وأهمها النفايات الإلكترونية والبلاستيكية ونفايات الزئبق وبطاريات الرصاص ، وسيعتمد المؤتمر مزيدا من القرارات والتي تهدف إلى زيادة تحسين فعالية إجراء الموافقة المسبقة عن علم لنقل النفايات الخطرة عبر الحدود للحد من ظاهرة تهريب النفايات الخطرة بين الدول وبخصوص المواد اَلْكِيمَاوِيَّة الخطرة سينظر مؤتمر الأطراف لاتفاقية روتردام بإدراج مبيدات آفات ومواد خطرة في مرفقها وإخضاعها لإجراء الموافقة المسبقة عن علم للحد من التجارة غير شرعية لها والعمل على إيجاد بدائل آمنة للمواد والمبيدات الخطرة
 


وسينظر مؤتمر الأطراف في اتفاقية ستوكهولم في اجتماعه في إدراج مجموعة جديدة من المواد الكيميائية أو التي تعد ملوثات عضوية ثابتةً في الاتفاقية بهدف التخلص منها، وإجراء مناقشات حول استخدام بعض المواد اَلْعُضْوِيَّة الخطرة ومنها مادة ال دي. دي. تري .
ويعقد المؤتمر أكثر من 40 حدثًا جَانِبِيًّا، حيث يركز على موضوعات من الحد من مخاطر مبيدات الآفات وإدارة النفايات الإلكترونية إلى عمالة الأطفال الخطرة في الزراعة وتيارات النفايات البلاستيكية، ويركز هذا العام بشكل خاص على إدارة النفايات البلاستيكية من أجل معالجة أزمة النفايات البلاستيكية العالمية.