لمحة تاريخية عن سلطة جودة البيئة

أنشئت المؤسسة البيئية بشكلها الأول "سلطة البيئة الفلسطينية" في عام 1996 بمرسوم رئاسي، كسلطة مستقلة إداريا وماليا تعنى بشؤون البيئة من كافة جوانبها وتقود عملية تنظيم العمل في المجال البيئي لحمايتها ولصيانتها.  وفي عام 1998 تم إنشاء وزارة شؤون البيئة ودمج سلطة البيئة الفلسطينية فيها ليكون الاسم الرسمي لها في العام 2002 "سلطة جودة البيئة".


تسعى سلطة جودة البيئة البيئة إلى تعزيز التنمية البيئية المستدامة للمجتمع الفلسطيني، وتتركز مهمتها الأساسية في

حماية البيئة بكل عناصرها

وكذلك منع الأخطار البيئية التي تتعرض لها جميع الكائنات الحية.

كما تشكل سلطة جودة البيئة المظلة لكل الأنشطة والدراسات التي تتعلق بالتخطيط والحماية والمراقبة البيئية، ولكن هذه المسؤولية لا تقع على عاتقها وحدها وإنما تشاركها فيها كل الوزارات والمؤسسات الفلسطينية الأخرى المعنية بالشأن البيئي الفلسطيني وذلك انطلاقا من مبدأ الشراكة والتكامل في العمل.

يرتكز الإطار الدستوري لحماية البيئة على المادة 33 من القانون الأساسي المعدل ويعتبر القانون رقم (7) لعام 1999 (قانون البيئة) الإطار القانوني العام الذي ينظم الحقوق والواجبات في حماية البيئة، ومع انه يعتبر من القوانين الحديثة نسبيا وينظم قطاعا يعتمد بالأساس على مبادئ علمية وفنية وتقنية فان إنفاذ القانون لا يتم إلا بانجاز مجموعة من الأنظمة التنفيذية والتعليمات والاشتراطات الفنية، والتي لا بد أن تتم مع الأخذ بالاعتبار مجموعة كبيرة من التشريعات الأخرى مثل قانون الصحة العامة وقانون الزراعة وقانون المياه وقانون المصادر الطبيعية وقانون العمل وعدد أخر من التشريعات نظراَ لشمولية قانون البيئة وتقاطعه معها.